الرئيسية / الرئيسية / حوار مع المناضلة / رمانه صالح

حوار مع المناضلة / رمانه صالح

حاورتها الأستاذة /سهير قندفل

واحدة من زهرات بلادي اليافعات، والجميلات ، رغم صغر سنها وقلة خبرتها وعدم معرفتها بابجديات الحياة ،الأ أنها عرفت حب الوطن وعشقت ترابه وثمنت العمل الثوري والعسكري وهي طفلة كانت ترى المناضلين ذهابا وايابا من وإلى مزرعة أبيها ، صورة رسخت في ذاكرتها في سنوات طفولتها الأولى مما دفعها لاحقا للعمل والالتحاق بالثورة أنها المناضلة الجميلة رمانه صالح.

رمانه صالح من مواليد مدينة (أغردات) ، الوالد صالح علي (كاتب) والأم حليمة صالح علي ربة منزل والزوج المناضل مصطفى عبده والأبناء (الأستاذة منى (الله يرحمها) ورانيا وماهر)
بهذه البطاقة المختصرة بدأت المناضلة رمانه صالح تحكي عن طفولتها وانبهارها بالجنود وبالزي العسكري قائلة:

كان أبي يقوم بإدارة مزرعة في ضواحي اغردات(واندرولي)، وكان ملتزما مع الجبهه ويعمل ضمن فرع (أغردات)، كان المناضلون يترددون عليها ،ويقوم أبي على ضيافتهم ، كنت أذهب للمزرعة لالعب وأكون مع أبي وكنت أشاهد المناضلين وهم يتحاورون مع أبي بصوت منخفض، ودائما هنالك طلبات وتعليمات (لم افهمها إلا لاحقاً ) وأذكر ذات مرة حضر أحد المناضلين(إسمه صالح) وتحدث مع أبي ، و أعطاه أبي أدوية وبعض المال عبارة عن اشتركات العمال بالمزرعة، وبعدها ذهب الرجل إلا أنه سرعان ما عاد وكان قد نسى شي( قنبلة) فأخذها ومضى فعلق ذلك الشيء بذهني وتساءلت عن ماهيته وكيف يستخدم؟ المرة الثانية: كان زواج بنت عمي في منصورة وحضر بعض المناضلين للعرس وكنت أميزهم بين الناس، وأنظر إليهم بهيبة ورهبة، اما المرة الثالث فقد كنت مسافرة من (أغردات) الى (كرن) وبعد منطقة (قرساي وانغرني) تعرضنا لعملية نوعية قام بها المناضلون حيث أعترضوا طريق الباص وقاموا بحرقه بعد أن انزلوا الركاب، اما نحن سرنا على الاقدام إلى أن وصلنا (عدردي) ومنها جلبوا لنا باص سافرنا به إلا أن مشاهد تلك العملية لم تبرح ذهني وكنت أتذكر منظر المناضلين وهم يعملون في صمت أحدهم يجلب الأشجار والأغصان لاشعال النار وأحدهم يبعد الركاب وأحدهم يراقب المنطقة وآخر جالس على الأرض ويكتب رسالة وغالباً كانت تقرير عن العملية.
مع كل هذه الصور،إضافة لالتزام والدي بالجبهة وتربيته لنا على حب الوطن ، وما كانت عليه مدينة (أغردات) في تلك الفترة ،و المأساة التي يتعرض لها الشعب على أيدي الأمهرا والجثث التي تعلق لِارهاب السكان وغيره لكل هذا ما أن بلغت فترة الثانوي بنهاية عام 1973م حتى التزمت بالجبهه.

التحقتي فترة الثانوي هذا جعلني اتساءل ماذا يمكن أن تقدم فتاة صغيرة للعمل الثوري والنضال بشكل عام وما هي المهام التي قد توكل إليكِ ؟

صحيح إلتحقت بالثورة ولكن كنت أعيش مع الأسرة في (أغردات) ، وكان العمل في البداية عبارة عن توزيع منشورات ، كنت أخرج والتقي بشخص يدعي سعيد صالح واستلم منه المنشورات وأقوم بتوصيلها للجهه المعنية، وبعد فترة تطور العمل ، كلفت أنا واثنيتن من الاخوات هما المناضلة (سمانيش هبتو) ، والمناضلة (ابرهت ردا) ، بايصال سلاح(عبارة عن متفجرات) إلى الطلمبة (شيش) اجتمعنا في بيت (سمانيش) وبعلم والدتها وشرطي (كان مستأجر منهم البيت) ملتزم سريا بالجبهة وقد ساعدنا كثيرا ، عكس والدتها التي كانت ترتجف من الخوف ، خرجنا بالمتفجرات بعد أن وضعناها في (قفة) ،كنا اثنين نحمل القفة والثالثة تذهب وراءنا وكانت اكثرنا خوفاً وهي تتابع طريقة مشيتنا واهتزاز القفة خوفا من أنفجار أحد القنابل، ومما زاد الخوف والتوتر كنا نمر وسط السوق وكان هنالك الكثير من الشرطة والجيش وأقل التفاته أو شك تعني النهاية بالنسبة لنا، وهنا أقول لك استفدنا كثيرا من عامل السن فلم يخطر ببالهم ونحن نمر بالقرب منهم أن هؤلاء (البنات) يمكن أن يحملن سلاح بهذه الجرأة وسط السوق نهاراً جهاراً. سلمنا المتفجرات لأفراد من البوليس (ملتزمين مع الجبهه) الذين كانوا يحرسون الطلمبة وهم سلموها للفدائيين المنتظرين خلف الطلمبة ،وكانت الطلمبة(شيل) لصق مركز الاتصالات ثم مركز الشرطة، ، بعد المهمة رجعت كل واحدة إلى منزلها وكنت أسكن قرب محطة (أجيب) وهذه المحطة كانت تحرس بالليل من قبل الطورسراويت (امهرا) عكس محطة (شيل) التي كانت تحرس من قبل البوليس وغالبا كانوا أرتريون. وقبل أن أصل البيت حدث الأنفجار في مركز الاتصالات فغيرت أتجاهي وذهبت لبيت صديقتي.
في الصباح رجعت البيت ووجدت الجدة في استقبالي واستجوبتني لم اقل لها شيء، وأخبرتني بأن والدي غضبان من مبيتي خارج البيت، وفعلا كان غضب الوالد أكثر مما تصورت فعند عودته لاحظت عصا خيزران بالعجلة وما هي إلا ساعات حتى تكومت على نفسي من شدة الضرب، ولم يصدق أني كنت مع الجبهه.
بعدها كلفت بعملية سرية جداً وكانت عملية ناجحة وحققنا ما نريد ولكن بالنسبة لي كشف أمري وأصبحت معروفة لدى الأمهرا ووجودي في أغردات أصبح خطر عليّ ، فصدر الأمر بضرورة خروجي من المدينة.

بخروجك ننتقل من مرحلة الاستقرار مع الأسرة إلى الحياة الشاقة، فالكل يدرك الميدان وما يعنيه ، لذا ارجع وأقول وأنتِ بهذه السن كيف تأقلمتي مع هذه الأوضاع؟

تتنهد قائلة يا بنتي الجبهة كانت بيتنا الكبير وكنا إخوة ، هنالك اهتمام ورعاية الكل يقدم المساعدة، خرجت مع أحدهم وبعد ان سرنا مسافة صادفنا شخص يعمل في المزرعة المجاورة واسمه (أبراهيم عافه) فاشرنا إليه فتوقف ، وقام بنقلنا الى المزرعة الاخرى ، وأوصلوني الى ضواحي (أغردات) حيث الفدائيين وتركوني وذهبوا ، كنت البنت الوحيدة مع الفدائيين وكانت فترة متعبة جدا لانستقر في منطقة لاكثر من 4-5 ساعات كنا في حالة كر وفر وكنا نمشي سيراً على الأقدام لمسافات طويلة جداً وفي طرق وعرة حتى نتجنب أماكن العدو أو السقوط في كمين، كان الأكل عن طريق الصدفة وكان الجنود يعانون كثير وأذكر أن العصيدة لم يكن يتوفر لها اللبن فكانوا يتركوا قليل من الدقيق ويضيفوا اليه الماء ثم يصبوها على العصيدة كأنه حليب. ثم نواصل السير وأذكر مرة من كثرة المشي التصق أصبعي بالحذاء(الباتا) ولم استطيع اخراجه مما اضطر الجنود الى قطع الحذاء .ثم بعد فترة من التنقل وعدم الاستقرار أرسلت إلى القيادة (عن طريق عبدالقادر رمضان) سألني ماذا اريد أن افعل؟ كانت هنالك فرص للمناضلات فأجبتهم بأني أُريد أن أدرس ، فوافقوا وأرسلوني إلى كسلا، ذهبت إلى كسلا سيرا على الاقدام ومعي مرافق كان يحمل كلاشنكوف وانا أحمل قنبلة وهو رجل طيب حافظ علي إلى أن وصلنا كسلا، ومن مواقف هذه الرحلة عندما وصلنا قرية (عد عمر) كانت هنالك امرأة عند مدخل القرية وكانت تقف مشدوهة وهي تنظر إلينا ، وعندما اقتربنا وسلمنا عليها زادت دهشتها فلأول مرة ترى أمراة جندية وقالت لي بالرطانة ماذا تفعلي؟ المهم اكرمتني جدا وبتنا ليلتنا معها ، موقف آخر في هذه الرحلة بعد ما واصلنا السير وجدنا انفسنا في منطقة جبلية وبها وادي كبير فنزلنا في هذا الوادي بعدها بقليل ذهب رفيقي لبعض الوقت وجلست لوحدي في بطن الوادي ولكنه تأخر عليّ فأخذت أصيح بأعلى صوتي (منصور ) وكان الصدى يردد الصوت منصوووووور فخفت خوفاً شديداً معتقدة أن هنالك شخص أو قوة خفية او كائن يقلدني ولكن عندماعاد منصور أخبرني أن هذا صدى الصوت وفي الوادي يكون أقوى .
في كسلا نزلت في بيت المناضل محمد اسماعيل وقد اكرمتني زوجته(فاطمة حجي). بعدها بشهر ذهبت إلى الخرطوم ونزلت مع مسؤول مكتب الجبهة محمد عمر يحيى، و قابلت المناضل آدم قندفل والمناضل علي محمد صالح، وكان المناضل آدم قد استغرب وجودي وسألني (ايش جابك؟) .فأخبرتهم برغبتي في الدراسة فوافقوا وأرسلوا اسمي للمنحة، ولكن بعد انتظار شهرين احسست بالملل وقررت العودة للميدان وبعدها بفترة من ذهابي وصلت المنحة.

الأن وانت في الخرطوم وقد لاحظتى حياة المدينة مقارنة بمعاناة الميدان وامامكِ فرصة للسفر والدراسة وتحقيق حلمك كان يمكن أن تنتظري شهر أو ثلاثة أو حتى عشرة، لماذا قررتي العودة؟ وكيف وجدتي الوضع هناك؟

ذهبت إلى الخرطوم من أجل السفر واكمال دراستي ولكن عند تأخر المنحة بدأت أفكر في أخواني المناضلين الذين يتكبدون المشقة من أجل هذا البلد، وما يعانوه في سبيل ذلك بينما انا في الخرطوم لا افعل شيئاً سوى الجلوس والِانتظار فبدأت أُحاسب نفسي فالوطن أمانة في اعناقنا ويجب على الكل أن يتحمل المسوؤلية ، كيف أجلس هنا واخواني هناك يواجهون الموت لذا قررت العودة.
عند عودتي لاحظت العدد الكبير من النساء اللاتي التحقن بالثورة ، وكانت هنالك معسكرات للتدريب لكل الفئات على السلاح الثقيل(الدوشكا ، الهاون) هذا خاص بالرجال على ايدي مدربين سوريين ، ثم هنالك الاسلحة الخفيفة . اتجهت الى احد المعسكرات اسمه معسكر الشهيد (فصوم) وكان من ضمنهم(14) أمراة من المرتفعات ، فانضممت اليهن واصبحنا (15) أمراة وكانت مجموعتنا اسمها الشهيدة (ألم مسفن) خضعنا لتدريب قاسيا وشاقا ، في الصباح تدريب ثم فترة الافطار ثم تدريب وهكذا، وأذكر موقف مضحك حدث معنا : كان لدينا مدربيين سوريين وكان وضعهم خاص بالنسبة للأكل كان لديهم مطبخ خاص واكلات مختلفة، وكأنوا يتواصلون معي لاني الوحيدة التي تتحدث العربي ضمن هذه المجموعة، وكأنوا يعطفوا علي لصغر سني، يعطوني بعض الفواكه وأذكر مرة اعطوني علبة اناناس فأخذتها وذهبت وفي الطريق فتحتها وشربت منها قليلاً ثم تذكرت زميلاتي ال14 فذهبت بها اليهن وكانوا يفترشون أرض الودي وعندما شاهدوني من بعيد وانا احمل علبة الأناس هجموا علّي (التموا على العلبة مثل النمل) وبعدها كل ما نفترش ذلك الوادي بعد اِنتهاء التدريب تتساءل أحداهن الم يتحدث معك السوريين اليوم ألم يعطوك شئ وبعدها ينفجر الجميع بالضحك.
الموقف الثاني في نفس هذا المكان وكان موقف خطير، بالنسبة للعلم كان يرفع في الصباح ويتم انزاله في المساء، وفي هذا اليوم طلب منا رفع العلم وعندما قمنا برفع العلم قام أحد الجنود بتصويب سلاحه نحونا وكان معترض ويقول كيف يمكن للنساء رفع العلم؟ وقبل أن يفتح النار استطاع المناضلون ايقافه.

سمعنا عن تململ وتزمر وصل بالبعض الى محاولة الِانتحار وهذا حدث غريب على مناضل خرج من أجل تحرير الوطن أو الموت دونه …كيف تفسيري ذلك؟

كما ذكرت كان الوضع من ناحية المعيشة صعب جداً ، ولك أن تتخيل ثورة في حالة كر وفر والانسان معرض للموت في أي لحظة لذا كان الأكل آخر اهتمامنا، كنا نأكل الموجود والمتوفر في لحظة الجوع وفي حالة المكوث في المعسكر كان الأكل عبارة عن كباية عدس في حلة موية كبيرة مع القراصة، وكان بعض الجنود يصطادوا السلاحف، أما الماء لم يكن متوفر كنا نشرب أي ماء نصادفه،وفي الليل نفترش الارض الصلبة، قصدي من هذا أن الحياة لم تكن سهله أبداً وكان البعض وخاصة القادمين من المرتفعات وبعض الذين كانوا يعيشون عيشة هنئية جاءوا معتقدين أن الجبهه بكل هذه الانجازات سوف تنتصر تستلم البلد قريبا ولكن طال عليهم الأمد، فلم يتحملوا الوضع وظهرت حالات هلوسة وتعب وبعضهم أصابته أمراض مختلفة .

بعض المشاكل التي واجهت الجبهه والقت بظلالها على اتحاد المرأة كيف كان الوضع بالنسبة للمرأة بشكل عام و لك بشكل خاص؟

قبل ذلك حدث اللجوء وذهبت الأسرة إلى كسلا وما أن علمت بذلك حتى ذهبت لرؤيتهم ومكثت معهم شهر تقريباً وبعدها قررت العودة إلى الميدان ، ولكن الوالد رفض وأصر علّي للبقاء قائلا يكفي ذلك لقد عملت وقدمت ولم يتركني أذهب الا بعد أن وعدته بالعودة ، وبعد ثلاثة شهور من هذه الزيارة رجعت من الميدان نهائيا.
أما بالنسبة لِاتحاد المرأة فأنا لم اكن اعمل معهن كنت في الميدان ثم أني كنت ضد موضوع حقوق المرأة وما شابهة ذلك من وجهة نظري اننا الأن في حالة حرب يجب اِستعادة ارضنا اولاً وانتزاع حقوقنا وتثبيت الدولة ومن أجل ذلك على الجميع رجل كان أو امرأة أن يعملوا جنبا إلى جنب حتى تتحقق الأهداف بعدها يمكن النظر في الأمور الاخرى.

كلمة اخيرة

بعد الميدان تطوعت مع الهلال الاحمر وهذه التجربة علمتني(وأنا التي كنت اتحسر على ايام الميدان) أن الإنسان يمكن أن يخدم بلده من أي موقع المهم توفر الرغبة والارادة ،
أما بالنسبة للمرأة أقول أنها جزء لا يتجزأ من هذا الوطن كافحت مع والدها واخوها وزوجها وابنها وقدمت الكثير فهي وطن اذا صلحت صلح الوطن.
حب الوطن لا يعني حب الأرض فقط ، بل حب الوطن بكافة اطيافه … ولا تنسوا الشهداء.