الرئيسية / الرئيسية / وفد برئاسة رئيس المكتب التنفيذي لجبهة التحرير الإرترية يلتقي بعضوية فرعي شمال امريكا وكندا

وفد برئاسة رئيس المكتب التنفيذي لجبهة التحرير الإرترية يلتقي بعضوية فرعي شمال امريكا وكندا

تقرير ــ ادال 61

التقى وفدا برئاسة المناضل محمد اسماعيل همد رئيس المكتب التنفيذي وعضوية المناضل محمود عمر ابو الحسن رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالمكتب التنفيذي بعضوية التنظيم في شمال امريكا وكندا ، وذلك يوم الاحد الموافق 7 فبراير 2021 م عبر وسيلة الزووم .
ادار الاجتماع كل من المناضل عبدالرزاق كرار ممثل التنظيم في كندا والمناضل قبرهوت تخلى (ابوعشرة) ممثل التنظيم في شمال امريكا .

تطرق المناضل محمد اسماعيل الى مجمل الاوضاع التنظيمية وما تمر به الساحة الوطنية داخليا وخارجيا ، على الصعيد التنظيمي تناول اللقاء مقومات العمل والبنية التنظيمية واثني على الدور الكبير والمهم لفروعنا في الخارج وخص بالذكر الدور المتعاظم لفرعي التنظيم بكل من كندا وشمال امريكا في مجال استقطاب العضوية والمساهمات المالية وبقية انشطة التنظيم المختلفة ، وفي حديثه عن العمل اليومي ومقارعة النظام تطرق لخطط العمل الموضوعة والتي بدأ التنفيذ فيها بعد انفضاض الاجتماع الدوري الاول للمجلس التشريعي في بداية العام الماضي ، لافتا الى ان بعض القضايا تظل محل اهتمام القيادة والاجهزة المختصة والتي سوف تظهر نتائجها في حينه.
اما على صعيد العمل مع قوى التغيير تطرق اللقاء الى الحوارات التي يجريها التنظيم مع مختلف التنظيمات والاحزاب خاصة تلك التي تجمعنا معها مشتركات نضالية كثيرة ، وقد قطع الحوار شوطا كبيرا وان الايام القليلة القادمة سوف يتم الاعلان عن نتائجها ، وذكر مشاركتنا في مظلة المجلس كاعضاء اساسيين مع بقية القوى الوطنية المكونة له، هذا فضلا عن مشاركتنا ضمن المجلس في تنسيقية القوى السياسية الارترية والتي مضى عليها سبعة اشهر .
كما تطرق المناضل رئيس التنظيم الى الوضع الاقليمي والحرب الاهلية الاثيوبية التي اندلعت في نوفمبر الماضي بين الحكومة الفدرالية الاثيوبية وحكومة اقليم التقراى بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير تقراى، واوضح موقف التنظيم المبدئي منها والمتمثل في ان هذه الحرب داخلية اثيوبية ونتمسك بثوابتنا الوطنية في السيادة الوطنية الارترية وعدم التدخل في شئون الغير ، ومن هنا فان التنظيم يدين تدخل النظام الارتري فيها واقحام شبابنا في اتون حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل ، وطالب خروج كل القوات الاجنبية من الاراضي الارترية  كما أكد إدانة التنظيم ما تعرض ويتعرض له اللاجئون الارتريون في اثيوبيا من قبل عصابة اسياس وطالب الحكومة الاثيوبية للاطلاع بمسؤلياتها التي تفرضها عليها الاتفاقيات الدولية الخاصة بحق اللجؤ بتوفير الحماية اللازمة لهم . كما آكد إدانة مايتعرض له المدنيين العزل من المواطنين الاثيوبين في مناطق القتال.وقد أكد الحضور حرصهم على تقوية دور الجبهة وقدمو توصيات تؤكد إهتمامهم بذلك، وطالبو باستمرار  عقد مثل هذه اللقاءات.

وفي مداخلة للمناضل ابوالحسن عضو المكتب التنفيذي مسؤول دائرة الثقافة والاعلام اكد فيها على ما جاء في حديث رئيس المكتب التنفيذي من سرد واف على مجمل الاحداث والتطورات التي يمر بها التنظيم وانشطته بصفة خاصة والقضايا الوطنية بصفة عامة، و اشار  ايضا الى النشاط الاعلامي المتواضع الذي يقوم به التنظيم ودوره في مسيرة النضال الوطني من خلال ابراز الانشطة التنظيمة المختلفة من جهة ورصد وفضح كل الجرائم والمخالفات والانتهاكات التعصفية والغير انسانية التي يمارسها النظام في ابشع صورها من إزلال و وإضطهاد وقمع وافقار وتجويع ضد ابناء شعبنا الاعزل طيلة فترة حكمه من جهة اخرى.
و ختم المناضل محمد اسماعيل حديثة باهمية دور الأعضاء بالإساهمات الضرورية والفعالة في كافة المناشط من أجل رفع قدرات التنظيم ليلعب دوره النضالي بفعالية واقتدار.