الرئيسية / الاخبار / فرع جبهة التحرير الإرترية بالقاهرة يقيم ندوة عن دور الحركة الطلابية.

فرع جبهة التحرير الإرترية بالقاهرة يقيم ندوة عن دور الحركة الطلابية.

أقام فرع الجبهة بالقاهرة يوم أمس السبت الرابع من يوليو الجاري ندوة عن دور الحركة الطلابية في الساحة الوطنية الارترية ، قدم لها الأستاذ محمد نور شمسي والمتحدث الرئيسي فيها كان الأستاذ خالد كجراي عضو المجلس التشريعي بحضور عدد من الطلاب الإرتريين بمصر وبعض أعضاء الفرع وأعضاء من المركز الثقافي الإرتري بالقاهرة بإشراف أمانة الثقافة والإعلام بالفرع.
أستهلت الندوة بكلمة ترحبيبة للحضور والحديث عن أهمية معرفة دور الحركة الطلابية للأجيال الحديثة من الطلاب والمهتمين ، كأمانة معرفية يجب أن تورثها الأجيال السابقة للأجيال القادمة ، وذلك كبداية لسلسلة من الندوات الثقافية والتوعوية ينوي الفرع إقامتها في الفترة القادمة ، بعد ذلك تم التعريف بالمتحدث الرئيسي الأستاذ خالد كجراي عضو المجلس التشريعي لجبهة التحرير الارترية و عضو الإتحاد العام للطلبة إرتريا سابقاً وأحد قياداته وككادر طلابي لصيق الصلة بالحركة الطلابية منذ نشأتها.
وقد تناول الأستاذ كجراي في الندوة تأسيس الحركة الطلابية ودورها في صناعة الوعي في فترة الإستعمار عبر إصدار صحف مستقلة متعددة لم تتوفر في ظل الدولة مابعد الإستقلال وغياب الرأي الآخر.
ثم تحدث عن دور إتحاد شارع شريف بالقاهرة والذي أثمر عن تأسيس جبهة التحرير الإرترية عام 1960م ومن ثم إعلان الكفاح المسلح في سبتمبر 1961م بقيادة الشهيد البطل حامد عواتي.
كما تحدث عن بداية هجرة الإرتريين إلى مصر من أجل الدراسة في الأزهر سنة1946م ثم تأسيس الإتحاد في الخمسينات وصولاً الى تأسيس الإتحاد العام في عام 1969م كإتحاد لامركزي حتى تكوين الإتحاد الموحد في عام 1976م

وتحدث أيضاً عن تضحيات الحركة الطلابية لافتاً الى ذكرى شهداء الحركة الطلابية التي تصادف الـ 31 يوليو وهي ذكرى إستشهاد الدكتور يحيى جابر كأحد قيادات الحركة ، أيضاً تحدث الأستاذ كجراي عن المنعطفات التي مرت بها مسيرة الحركة وتأثرها بالإنشقاقات التي حدثت في الثورة الإرترية ، أيضاً أعطى لمحة عن مؤتمر الاتحاد العام لطلبة ارتريا الذي عقد في أغردات عام 1977م ، كما تحدث أيضاً عن أكثر الفروع تأثيرا في تلك الفترة وذكر كأمثلة فروع كل من السودان ومصر والعراق ،و تحدث عن دعوات النأي بالاتحاد بعيد عن الاختلافات التنظيمية والدعوة الى وحدة الاتحاد من جديد خاصة بعد مؤتمر جدة الشهير للتنظيمات الإرترية.
وقبل ختام الندوة فتح باب الأسئلة للحضور وتمت الإجابة على كل الأسئلة التي طرحت من قبلهم ، كما كانت هناك مداخلات قيمة تشيد بالأمسية والتوصية بإقامة هكذا ندوات من أجل تثقيف الشباب وزيادة الوعي بالعمل الوطني لديه.