نائب رئيس المكتب التنفيذي لجبهة التحرير الارترية يزور القاهرة :

انهى نائب رئيس جبهة التحرير الارترية زيارة للقاهرة وخلال الزيارة اقامت قيادة فرع التنظيم ندوة بتاريخ ١٧ ابريل الجاري تحدث فيها الاخ النائب متناولا التطورات في المنطقة و خاصة تورط النظام في الحرب الاثيوبية وما سوف يتركه هذا التدخل ، و تحدث عن التواصل بين الشعوب وًامن على أن الحدود الجغرافية لم توضع بإستشارة الشعوب لذلك يجب أن لاتكون مصدر ازعاج بل وسيلة تجسير لتبادل المصالح بينهم ، مع كل ا لاحترام لسيادة كل دولة.
وقد تحدث عن دور القاهرة الرائد في نضالنا الوطني حيث أكد أن تأسيس جبهة التحرير الإرترية كان بمصر في يوليو عام ١٩٦٠م وبمشاركة وتأييد من الشعب المصري وثورته المظفرة ثورة يوليو ، هذا التأسيس والتأييد الذي أسهم في إعلان الكفاح المسلح داخل إرتريا في سبتمبر عام ١٩٦١م وتنادى الشعب الارتري لتحقيق هدفه في الحرية والاستقرار.وقال أن المشروع الوطني الكبير الذي ناضل من أجله الآباء، تعتبر هذه الوجوه التي أمامي هي جبهة التحرير بمفهوم مشروعها الوطني الشامل.
وامن على ان قضية المعتقلين هي أم القضايا حالياً لأنه لايكاد بيت إرتري يخلو من معتقل.
كما تحدث عن خطورة إنفراد الدكتاتور بالبلاد بلا دستور هذا الذي سوف يجر بلادنا الى مألات لاتحمد عقباها ، و تقع على الشباب قيادة المرحلة القادمة لأنهم المستفيدين من نجاح المشروع الوطني والمتضررين من الإنهيار القادم لاسمح الله
لأن الأجيال القديمة عهدها قارب أن يولي ولهم مالهم وعليهم ماعليهم .

وأوضح أن الفشل العام في الساحة الوطنية الكل مشارك فيه لا نستثني أنفسنا منه ونتمنى أن تتكاتف الجهود للخروج سوياً من النفق المظلم
ولابد لجيل الشباب أن يصحح الأخطاء التي رافقت العمل الوطني النضالي
فالثورة الإرترية إبان الكفاح المسلح خلقت وحدة إرترية حقيقية بين كل مكونات الوطن وأحدثت تداخلات ومصاهرات بين شتى أركانه وهذا أحد المكاسب العظيمة للشعب الإرتري ولابد أن نعمل للحفاظ على هذه الوحدة ، ومعاً نستطيع أن نغير الواقع المرير ونتجاوز الصعوبات, وفي ختام حديثه جدد الشكر للحضور المتنوع من الجالية الارترية وأصدقاء شعبنا. وفتح باب الأسئلة والنقاش ، هذا وقد شارك بالمداخلات بعض الحضور أبرزهم/ الأستاذ صلاح خليل الباحث في مركز الأهرام للدراسات ، والصحفي حسن إدريس والناشط / محمد إبراهيم
والصحفي الحسن إبراهيم ، والناشط /أحمد إبراهيم أبوإبراهيم وغيرهم من الأعمام الكبار وبعض الشباب المشاركين.
شارك في الندوة أعضاء من تنظيمي جبهة الإنقاذ الإرتري وحزب الوطن الديمقراطي الإرتري بالأضافة الى أعضاء الفرع ولفيف من الشخصيات الإرترية المقيمة في القاهرة.
ادار الندوة المناضل ممثل جبهة التحرير الارترية بالانابة بجمهورية مصر العربية.

شاركها

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
التصنيفات
منشورات ذات صلة