مصدر يؤكد أن الحرب بين الحكومة الاثيوبية وإقليم تقراي غير واردة في المدى المنظور !

أكد مصدر إثيوبي عليم لموقع أدال أن الحرب بين الحكومة الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تجراي التي تسيطر على إقليم تجراي غير واردة في المدى المنظور ، وذلك لعدة عقبات تواجه الحكومة المركزية و يصعب عليها تجاوزها أولها خشية الحكومة من أن لا تستطيع حسمها إذا بدأت في ظل استيلاء الوياني على عدد سبعمئة دبابة حديثة والكثير من الأسلحة الثقيلة التي كانت موجودة لدى الجيش الاثيوبي في إقليم التجراي و على الحدود مع إرتريا مستغلين تواجد أبناء التجراي الكثيف في تلك الوحدات ، وثانيها خشيتها من أن تتوسع الحرب لتشمل ثلاثة أقاليم أخرى هي إقليم الأرومو والعفر و أوجادين لموقفها الرافض لإلغاء الفيدرالية الأثنية وتكثيف التجراي في الآونة الأخيرة التواصل معها، هذا بالإضافة للضغوط التي تمارس على الطرفين من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبعض دول الخليج العربي الفاعلة في منطقة القرن الأفريقي .
ورجح المصدر أن تكتفي الحكومة الاثيوبية بمواصلة ضغوطها الاقتصادية تصاعديا على حكومة اقليم تجراي إلى أن توقف تمويلها لها تماما إذا ما أجرت الانتخابات ، والآن قد وصل التمويل الحكومي لاقليم التجراي إلى مستوى متدني جدا وكذلك تقلصت رحلات الطيران لرحلتين في الأسبوعي بعد أن كانت ثلاثة رحلات يوميا.

شاركها

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
التصنيفات
منشورات ذات صلة