ماذا يخفي أسياس أفورقي من وزير خارجيته؟

 

ذكرت أجهزة الإعلام الإرترية أن الدكتاتور أسياس أفورقي عقد يوم الجمعة الموافق 11 أكتوبر الجاري ، جلسة مباحثات مطولة مع وزيرة خارجية جمهورية جنوب السودان السيدة/ أوت دينغ أشويل Awut Deng Acuil تناول فيها الجانبين: تيسير محادثات السلام بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة ، وكذلك قضية التعاون بين إرتريا وجمهورية جنوب السودان ، بالإضافة إلى التعاون والتكامل الإقليميين في منطقة القرن الإفريقي و المبادرات التي ينبغي اتخاذها.

والجدير بالانتباه أن المباحثات ضربت عرض الحائط بكل البرتوكولات الدبلوماسية وكذلك عقدت في غياب وزير الخارجية الإرتري عثمان صالح الذي يفترض أن يكون من أهل الاختصاص ، فهل سبب عدم حضوره أن هناك أمور لم يرد الدكتاتور كعادته الإنفرداية أن يطلع عليها وزيره كما ألفنا عنه التعامل مع وزرائه و خاصةً أن موضوع المباحثات الأساسي كان محادثات السلام بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة وهي كروت الضغط التي يفلح أسياس عادةً في إستخدامها لإخضاع دول جوار إرتريا.
و السؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقام ، ما هي الكارثة التي يخططها الدكتاتور للسودان !؟

شاركها

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
التصنيفات
منشورات ذات صلة