شبح المجاعة يخيم على دنكاليا

أفادت مصادر المؤتمر الوطني لعفر إرتريا أن أزمة غذائية حادة تجتاح إقليم دنكاليا حيث أنعدمت المواد التموينية الأساسية كالدقيق والرز والزيت والسكر والعدس و إن تلك المواد كانت تصل من دول الجوار كاليمن وجيبوتي، و قد توقفت منذ مدة نتيجة سياسات النظام الرعناء الذي قبل أن يوفر البدائل للمواد الغذائية الأساسية سوى عبر استيرادها أو بتنظيم عمليات دخولها عبر الحدود ، قام بمحاصرة المواطنين وأوقف تنقلاتهم بحجة مكافحة الكورونا وأن كل من يحاول التحرك لتدبير قوت أطفاله يصيبه أذى من الأجهزة الأمنية للنظام، ونتيجة هذه الإجراءات التعسفية وصل الأمر لمرحلة خطيرة يتوقع معها أن تجتاح المنطقة مجاعة قاسية فكل مقدماتها ونذرها تلوح في الأفق، بينما النظام لا يحرك ساكنا وأجهزته الأمنية تعيث فسادا وتنكيلا بالمواطنين.

والجدير ذكره أن موقع أدال قد سبق وأن تناول في أخباره خلال الفترة القريبة الماضية الأزمة الخانقة في المواد التموينية في كل أرجاء إرتريا بدرجة مخيفة و أن الأجهزة الأمنية للنظام تطلق النار على أي شخص يتحرك في المنطقة الحدودية مع السودان بلا أدنى اعتبار أن المنطقة التي يتحرك فيها من يتم إطلاق النار عليهم هي مناطق سكناهم، وأن الأجهزة الأمنية كذلك تفتش بيوت المواطنين وتصادر أقواتهم من الذرة كما فعلت في أغردات.

إلا أن ما يحدث في دنكاليا يظل الأكثر خطورة بحكم طبيعة المنطقة وسهولة التحكم والسيطرة عليها بعكس بقية المناطق الحدودية الأخرى.

شاركها

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
التصنيفات
منشورات ذات صلة