رسالة للصحافة والإعلام بخصوص أوضاع اللاجئين الإرتريين بالسودان

لقد تابع العالم الاحداث المؤسفة  في السودان نتيجة الحرب الدائرة فيه منذ منتصف شهر ابريل المنصرم والمعاناة التي تعرض لها المواطنين والمقيمين في السودان من الجاليات الأخرى ونركز هنا على وضع  اللاجئين الإرتريين في الخرطوم او في معسكرات اللاجئين والذين نزحوا كغيرهم جراء الحرب الى المناطق  الآمنة والمعسكرات كمعسكري ود شريفي  والشجراب  الواقعين في ولاية كسلا بشرقي السودان ، ولكن لم يجدوا اي دعم من مكتب الأمم المتحدة فيه كما تم ابعاد البعض الى الحدود الإرترية مما يشكل خطورة بالغة على حياتهم من قبل النظام الإرتري خاصة وان غالبية الشباب كانوا قد هربوا من ارتريا نتيجة اعمال السخرة بعد انتهاء مدة الخدمة الوطنية في معسكر ساوا سيئ الصيت والذي يمارس فيه القادة العسكريون كل صنوف الإذلال للشباب وخاصة للشابات اللاتي يتعرضن للإبتزاز الجنسي .

اننا نهيب بكافة القوى المدنية والجهات الرسمية في السودان  العمل على ايقاف ارجاع اللاجئين الإرتريين الى ارتريا وحمايتهم من الاختطاف واجبارهم من قبل الاجهزة الامنية لنظام اسمرا ، وتقديم كل الدعم الممكن لهم  والعمل على ابراز قضيتهم في الإعلام نسبة للظروف القاهرة التي يمرون بها ليس في السودان فحسب بل ايضاَ في اليمن واثيوبيا والأخيرة تعرض فيها اللاجئين الى فقدان ارواح الكثيرين نتيجة الحرب بين الحكومة الإثيوبية وقوات الجبهة الشعبية لتحرير التيغراي  كما تعرضوا للإبعاد الى ارتريا من قبل الجيش الإرتري بتواطئ مع الجيش الإثيوبي  

اننا في جبهة التحرير الإرترية نناشد كافة الصحفيين لتسليط الضوء على معاناة شعبنا في معسكرات اللجوء خاصة المتواجدين الآن  بالسودان ونأمل في ان يصل صوتنا عبركم الى كل محبي السلام والخيرين في الجمعيات المدنية لتقديم ما يستطيعون من عون لكافة الذين تقطعت بهم السبل .

دائرة العلاقات الخارجية

مكتب الشرق الأوسط وافريقيا

شاركها

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
التصنيفات
منشورات ذات صلة