الولايات المتحدة الأمريكية تحث ارتريا على الانسحاب من أراضي إقليم تجراي

 

ذكر موقع بلومبيرغ (bloomberg.com) أن الولايات المتحدة الأمريكية قد حثت القوات الارترية الانسحاب الفوري من الأراضي الإثيوبية وعلى وجه الخصوص من إقليم تقراي، و ذلك بعد تقارير أمريكية مؤكدة تفيد أن ارتريا ضالعة بشكل مباشر في الحرب الاهليه الإثيوبية.

والجدير ذكره أن الحرب الأهلية الإثيوبية قد أندلعت أثر اتهام رئيس الوزراء الإثيوبي أبي احمد الجبهه الشعبيه لتحرير تقراي بالهجوم على قاعدة للجيش الإثيوبي في المنطقه الشمالية.

وتفيد التقارير الأمريكية أن ضلوع ارتريا في الحرب مسألة مؤكدة وأن من شأن ذلك أن يحول الحرب لحرب إقليمية.

ومن جانبها أكدت وزارة الخارجية الامريكية أن دخول ارتريا في هذه الحرب هو تطور خطير لمسار الحرب وتدويلها لهذا دعت إلى الانسحاب الفوري للقوات الارترية من إقليم تقراي.

وأضاف الموقع أن تصريح الخارجية الامريكية قد زاد من اتهامات وتصريحات قيادات الجبهه الشعبيه لتحرير تقراي بضلوع أرتريا في الحرب ومساعدتها الجيش الإثيوبي وتقديم التسهيلات له.
وذكر موقع بلومبيرغ أيضاً أن موظفي الأمم المتحدة أمس الجمعة قالوا أن هناك قوات تلبس زي الجيش الارتري في تقراي.
وأضاف الموقع أن ذلك يتضارب مع تأكيدات رئيس الوزراء الإثيوبي أبي احمد ان الحرب في تقراي هي

شأن داخلي إثيوبي ولا علاقة لها بقوة اقليمية وهي مسألة تطبيق القانون وفرض النظام على الخارجين على النظام ويقصد قيادات الجبهة الشعبيه لتحرير تقراي .
واتهم أبي احمد قيادات تقراي بتلفيق الأخبار بضلوع ارتريا حتى تحصل على التعاطف الدولي وتدويل الحرب.

هذا ولم تعلق الحكومتان الإثيوبية و الارترية على تصريحات الخارجية الامريكية.
وأكدت الخارجية الامريكية أنها على دراية وعلم بالتقارير التي تفيد بالانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في هذه الحرب ودعت إلى تحقيق فوري في ذلك.
وكذلك حثت كل الأطراف على احترام حقوق الإنسان والقانون الدولي.

ترجمة / د.ياسين مدني

شاركها

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
التصنيفات
منشورات ذات صلة