العاملون بالرعاية الصحية في معسكرات اللاجئين أخيراً يرفعون إضرابهم.

اليوم الأثنين الموافق 29 يونيو الجاري أفادت مصادر موقع أدال في معسكرات اللاجئين ، أن العاملين في الرعاية الصحية بمعسكرات اللاجئين الارتريين رفعوا اضرابهم الذي كان متواصلاً في مرحلته الثانية منذ أكثر من شهرين حيث بدأ بتاريخ 20 إبريل الماضي ، و أن هيئة الأعمال الخيرية المنظمة التي تدير مرافق الرعاية الصحية في خمسة من معسكرات اللاجئين الارتريين (الشجرابات الثلاثة ومعسكر 26 ومعسكر خشم القربة) قد استمرت في تسويفها بعدم دفع أجور العاملين بالرعاية الصحية ضاربة عرض الحائط بكل الوعود التي وعدت بها بعد تدخل مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بولاية كسلا الدكتورة إيمان العوض ، وكذلك بعد تدخل خيرين من القيادات المجتمعية من منطقة خشم القربة ، وقد ترتب على عدم الوفاء بوعودها عودة العاملون في الرعاية الصحية لإضرابهم بتاريخ 20/4/2020م والذي كان متواصلا حتى تاريخه ، فأخيرا صدر القرار بتسليم مرافق الرعاية الصحية في المعسكرات لمنظمة أجنبية لم يتمكن المصدر من معرفة اسمها وقد رجح أن تكون إمريكية.
وأضاف المصدر أن الحياة قد دبت في المرافق الصحية بعد مدة طويلة والآن الجميع منهمك في عملية التسليم والاستلام.
والجدير ذكره أن الخدمات الصحية في معسكرات اللاجئين الخمسة قد تدهورت منذ أن أستلمت إدارتها هيئة الأعمال الخيرية وتحولت لمجرد رعاية صحية أولية مقتصرة على الأمراض المعروفة وسهلة التشخيص كالملاريا والسل وأصبحت الأدوية القليلة التي تصل من المندوب السامي للمراكز الصحية في المعسكرات تتسرب قبل أن تصل لمستحقيها ، وقد ترتب على تدهور الخدمات الصحية إنتشار العيادات الخاصة التجارية والصيدليات في المعسكرات ، علما أن الدعم الأساسي لهذه المراكز الصحية بما فيها مرتبات العاملين تصل من المندوب السامي بنسبة 75% وهيئة الأعمال الخيرية لا تكتفي بعجزها عن توفير مساهمتها التي هي 25% بل تسعى للتوفير من الدعم الذي يصلها من المندوب السامي ، لهذا كانت دائماً في أوضاع مأزومة باستمرار مع متلقي الرعاية الصحية وكذلك مع العاملين لديها.

شاركها

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
التصنيفات
منشورات ذات صلة