الرئيسية / تقارير / المناضل حسن آدم حسن عضو المجلس التشريعي للجبهة وأمين العلاقات الخارجية بالاتحاد العام لنقابات عمال إرتريا يلتقي بقيادة وأعضاء المنتدى الارتري للأكاديميين والمثقفين في ماليزيا

المناضل حسن آدم حسن عضو المجلس التشريعي للجبهة وأمين العلاقات الخارجية بالاتحاد العام لنقابات عمال إرتريا يلتقي بقيادة وأعضاء المنتدى الارتري للأكاديميين والمثقفين في ماليزيا

في يوم الأحد الموافق الأول من مارس الجاري التقى المناضل حسن آدم حسن عضو المجلس التشريعي لجبهة التحرير الارتريه وأمين العلاقات الخارجية بالاتحاد العام لنقابات عمال ارتريا بقيادة وأعضاء المنتدى الإرتري للأكاديميين والمثقفين في ماليزيا وذلك في مقر الجالية الارترية في ماليزيا بالعاصمة كوالالمبور.

في بداية اللقاء رحب الدكتور ياسين مدني عضو المجلس التشريعي لجبهة التحرير الإرترية و مسؤول الشؤؤن الإعلامية والعلاقات الدوليه في المنتدى الارتري للأكاديميين والمثقفين في ماليزيا بالمناضل أبو مهند وذكر أن أبو مهند قد حرص رغم قصر فترة زيارته لماليزيا أن يلتقي بالمنتدى وأعضائه ، ثم أعطى نبذة بسيطة عن المنتدى وقال أن المنتدى يضم نخبة من الدكاترة الارتريين في الجامعات الماليزية والكتاب والمثقفين حيث تم انشاؤه في 2011م وكان له حضور في مؤتمر أواسا ، وأن المنتدى جهة أكاديمية بحثية مستقلة تستقبل وترحب بكل الشخصيات الإرترية التي تزور ماليزيا وترغب باللقاء والتفاكر.

ثم أعطيت الكلمة للمناضل أبو مهند الذي استهل اللقاء بإشادته وتقديره للمنتدي وأعضائه والمهمة العلمية التي يقوم بها من حيث الدراسات والبحوث والاستفادة من تجارب الآخرين وحرص في حديثه على التذكير بأن المنتدي يعول عليه شعبنا وخاصة المجلس الوطني الارتري للتغيير الديمقراطي في تقديم دراسات ومقترحات للمجلس لتفعيل دوره ، وأن المجلس يمثل إطار تحالف وتعاون بين كل المكونات وعلى الجميع تقع مهمة تفعيله وتنشيطه ودعمه ، وأن تفعيل نشاط المجلس هو انعكاس لقوة مكوناته لأنه مظلة جامعة لكل مكونات المعارضه الإرترية وأضاف أن النظام المجرم في ارتريا

يجب أن نعد له العدة بكافة الوسائل السلمية والضغط العسكري وهي اللغة التي يفهمها النظام.

وتطرق في الفقرة الثانية الي المؤتمر الوطني العاشر ل

جبهة التحرير الارترية حيث أكد أن المشروع الوطني الذي أقره يمثل كل فسيفساء الشعب الارتري وهو نقطة التقاء بين كل مكونات المعارضة حيث حظى بإشادة مكونات المعارضة.

وأن المشروع الوطني هو ملك للشعب عليه نحن نقبل ونشجع الأخذ والعطاء فيه وبشأن مشاركة الشباب في قيادة الجبهة أكد أن أعضاء المجلس التشريعي به نسبة كبيرة من الشباب والمرأة وكلها قوي مستنيرة علمياً ، ولأول مرة تقدم دراسة وورقه حول رؤية الجبهة لحكم الدولة عن طريق نظام الحكم اللامركزي وهذه الرؤية تم اجازتها في المؤتمر وهي تمثل رؤية الجبهة ويمكن مناقشتها والتفاكر حولها.

بعد ذلك تم فتح باب المداخلات للحضور فتداخل الكثير من أعضاء المنتدى وأثروا ما طرح ، منها كيفية التغلب على أزمة الثقه بين مكونات المعارضة من خلال عمل وطني مشترك حيث أن هذه الأزمة عمقت الخلاف وعطلت الكثير من الطاقات ومن جانبه أكد أبو مهند أن التغلب علي هذه المشكله يكون من خلال الوضوح في الطرح والرؤية وهي ستزول من خلال العمل المشترك وتغليب المصلحة العامة علي المصلحة التنظيمية ، وتم الاستفسار حول كيفية نظرة الجبهة في تفعيل منظمات المجتمع المدني حيث أكد أبو مهند أن تفعيل نشاط وبرامج منظمات المجتمع المدني أمر مهم جدا و الجبهة ساعية في تنشيط الموجود واعادة تكوين غير الموجود ، فمثلا تم تأسيس منظمة حقوق الانسان الارترية وتعنى بإنتهاكات حقوق الانسان والتواصل بالمنظمات الدولية.

وحمل الحضور المناضل أبو مهند رسالة شفهية إلى رئاسة المجلس الوطني الارتري للتغيير الديمقراطي بزيارة ماليزيا أو توجيه دعوة لادارة المنتدى للقاء رئاسة المجلس في السويد بشأن تقديم مقترحات ودراسات وفتح قنوات اتصال وتواصل.

وقد حضر اللقاء الدكتور أحمدين صالح رئيس حزب الوطن الديمقراطي الارتري (حادي) وكذلك حضره الأستاذ الحسن ابراهيم مسؤول الشؤون المالية في المنتدى الارتري للاكاديميين والمثقفين ورئيس منتدى الخريجين في ماليزيا بالإضافة إلى أعضاء المنتدى وأعضاء من الجالية . وفي ختام اللقاء شكر المناضل حسن آدم حسن الحضور الكريم وتم التقاط بعض الصور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.